كابيلو يثير الجدل حول مستقبل ريال مدريد وبرشلونة بعد كورونا


أثار المدرب الإيطالي فابيو كابيلو المدير الفني السابق لفريق ريال مدريد الإسباني، جدلا واسعًا بسبب التصريحات التي أطلقها بشأن مستقبل أندية إسبانيا على رأسها الميرنجي وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، عقب انتهاء أزمة فيروس كورونا الذي اجتاح العالم مؤخرًا.

وتحدث كابيلو لصحيفة "لاجازيتا" الإيطالية، عن مستقبل اندية في إسبانيا قائلا إن نادي ريال مدريد هو الأقدر على تخطي تلك الأزمة بثبات أكثر من الأندية الأخرى بالدوري الإسباني، مؤكدًا أن تلك الأزمة الإقتصادية ستؤثر بشكل كبير على برشلونة وأتلتيكو مدريد وسيعانيان أكثر من المتوقع من الناحية المالية.

وتعاني الأندية الأوروبية الكبرى بالكامل من أزمة إقتصادية كبرى بعد انتشار وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، الذي اجتاح العالم مؤخرًا وتسبب في إيقاف جميع الأنشطة الرياضية، مما أثر عليها وكبدها خسائر مادية فادحة لتعليق المباريات، الأمر الذي من المؤكد أن يلقي بظلاله السلبية على كثير من الأمور المتعلقة بالجانب المادي مثل الصفقات الجديدة أو رواتب اللاعبين.

من ناحية أخرى أبرزت صحيفة "سبورت" الإسبانية تصريحات المدرب الإيطالي الذي أكد أن ريال مدريد هو الفريق الوحيد في الدوري الإسباني القادر على تخطي الأزمة الإقتصادية ولن يتدمر، على عكس الأندية الأخرى هناك وعلى رأسهم برشلونة وأتلتيكو مدريد مضيفًا أن تلك الأندية من الممكن أن تدمر بسبب الأزمات المادية.

كما هاجم الإيطالي الأرقام الخيالية التي كانت تتردد في سوق الانتقالات، لانتقال اللاعبين، الأمر الذي وصفه بالسخافة، مؤكدًا أن تلك الأزمة الكورونية سوف تؤثر بشكل كبير على أسعار اللاعبين في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، ووصف بأنه ستحدث ثورة مقبلة في هذا الأمر.

كما وجه كابيلو نصيحة إلى الدولي الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، بعدم الانتقال إلى صفوف برشلونة هذا الصيف، لأنه سيكون حبيسًا على دكة البدلاء.

وكان فابيو كابيلو قد تولى القيادة الفنية لفريق ريال مدريد الإسباني في مناسبتين مختلفتين، الأولى موسم 1996-1997، وتوج بالليجا مع الميرنجي، والثانية في موسم 2006-2007، حيث خلال فترة تدريبه في المناسبتين قاد الفريق لمدة موسمين فقط بواقع موسم واحد لكل فترة من الفترتين.