إدارة برشلونة تُشعل أزمة مع كيكي سيتين ويهدد بالاستقالة


كشفت تقارير صحفية، اليوم الجمعة، أن هناك أزمة تدور في نادي برشلونة الإسباني، تتبلور في غضب كيكي سيتين المدير الفني للفريق الكتالوني من إدارة البلوجرانا برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، الأمر الذي من الممكن أن يصل إلى تقديم استقالته خلال الفترة المقبلة ولم يكمل 3 أشهر في قلعة كامب نو، حيث تولى المسؤلية خلفًا لإرنستو فالفيردي الذي تمت إقالته عقب خسارة كأس السوبر الإسباني أمام أتلتيكو مدريد.

يأتي غضب كيكي سيتين من إدارة برشلونة بسبب التجاهل المتعمد من قبل مجلس الإدارة إليه خاصة في الأمور الفنية التي تهم الفريق الكتالوني خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، حيث رحيل بعض اللاعبين واستقدام أخرين هذا الصيف، لتدعيم صفوف البرسا.

وأكد سيتين في تصريحات نشرها موقع "دون بالون" الإسباني أن إدارة برشلونة لم تأخذ رأيه حتى الآن في الصفقات التي سيتعاقد معها في الصيف، ولم يتم مناقشة ملف الراحلين عن الفريق، وأنه تفاجأ أن الإدارة قررت الاستغناء عن المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان، بالإضافة إلى أنه أبدى رأيه في البرازيلي فيليب كوتينيو المعار إلى فريق بايرن ميونيخ الألماني والذي سيعود إلى برشلونة بنهاية الموسم بعد رفض البافاري تفعيل بند الشراء المذكور في عقد اللاعب.

وكان سيتين قد قال في تصريحات إعلامية سابقة أن فيليب كوتينيو من اللاعبين الذين يحبهم وسوف يعمل على الحديث مع البرازيلي في أقرب وقت من أجل إقناعه بالعودة إلى قلعة كامب نو، وذلك لأنه سيعتمد عليه بشكل كبير في التشكيل الأساسي خلال الفترة المقبلة، إلا أنه تفاجأ بأن نادي تشيلسي الإنجليزي دخل في مفاوضات جادة مع برشلونة من أجل الحصزل على خدمات كوتينيو دون الرجوع إليه أو اتخاذ رأيه بصفته المدير الفني للبلوجرانا.

كما ذكر سيتين أنه مستاء من الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم الفريق، عقب طلبه من إدارة برشلونة إقالة كيكي سيتين والتعاقد مع الإسباني تشافي هيرنانيدز لتولي القيادة الفنية للفريق، ووضع هذا ضمن شروطه لتجديد عقده مع البرسا، الأمر الذي أثار غضب المدرب بشدة، وقرر عقد جلسة عاجلة مع الإدارة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو لتوضيح تلك الأمور التي قد يترتب عليها تقديم استقالته في أقرب وقت.