لاعبو تشيلسي يحسمون قرارهم النهائي بشأن تخفيض رواتبهم


حسم نادي تشيلسي الإنجليزي موقف لاعبيه النهائي من قرار تخفيض رواتبهم خلال الفترة المقبلة، من أجل المساعدة في الأزمة الإقتصادية التي ضربت النادي اللندني على غرار الأندية الكبرى بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، والذي اجتاح العالم مؤخرًا وتسبب في إيقاف جميع الأنشطة الرياضية المحلية والقارية للحد من انتشار الوباء اللعين.

وأعلن مسؤولو نادي تشيلسي، اليوم السبت، أنه لن يخفض رواتب لاعبي الفريق الأول في ظل أزمة توقف المنافسات بسبب وباء فيروس كورونا، لكن اللاعبون فضلوا توجيه الدعم إلى الجمعيات والأعمال الخيرية، خاصة مبادرات الأطباء والتمريض في كل مكان ولا سيما بلدانهم الأصلية، ودعم الجيش الأبيض بالكامل الذي يعد خط الدفاع الأول في تلك الأزمة التي يمر بها العالم.

جاء ذلك في بيان رسمي نشره نادي تشيلسي كما يلي:

"مجلس إدارة تشيلسي أجرى محادثات مكثقة مع الفريق الأول للرجال، لمناقشة كيفية المساهمة المالية للنادي خلال أزمة فيروس كورونا، وكان الهدف من المحادثات هو إيجاد شراكة مفيدة حول ضمان الحفاظ على الوظائف للموظفين، وتعويض المشجعين والمشاركة في الأنشطة من أجل أسباب مختلفة، نحن ممتنون في كل الأحوال للفريق لأنه لعب دورًا في مساعدة النادي في الأنشطة وكذلك جميع القضايا الخيرية، التي يدعمونها في بلدانهم الأصلية من خلال مبادرة اللاعبين لدعم الأطباء في كل مكان، ونؤكد أن الفريق الأول للرجال في النادي لن يساهم ماليًا بتخفيض الأجور، وبدلًا من ذلك، سيتم توجيه جهودهم وتبرعاتهم إلى دعم الجمعيات الخيرية، وسيستمر النادي في التحدث معهم حول المساهمات المالية لأنشطة النادي".

وكانت شبكة "سكاي سبورتس" العالمية قد تحدثت في وقت سابق عن أن لاعبي فريق تشيلسي يناقشون فيما بينهم مسألة تخفيض رواتبهم في النادي اللندني بنسبة 10%، في ظل الأزمة الإقتصادية الحالية التي يمر بها البلوز، ودارت محادثات كثيرة بين أحد ممثلي مجلس الإدارة وقائد الفريق الإسباني سيزار أزبيليكويتا، واستقر الجميع على ما جاء في البيان بموافقة جميع الأطراف.

وكان عددًا كبيرًا من الأندية الكبرى حول العالم قد اتخذوا قرارًا بتخفيض رواتب اللاعبين خلال الفترة الجارية وحتى عودة النشاط الرياضي بشكل طبيعي، عقب انتهاء جائحة كورونا.