مفاجأة.. 4 أندية أوروبية كبرى تحاول إقناع ميسي بمغادرة برشلونة


تترقب الأندية الأوروبية الكبرى حول العالم كل موسم موقف الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني، من التجديد أو الرحيل عن النادي الكتالوني خاصة مع اقتراب نهاية فترة العقد المبرم بينه وبين إدارة البلوجرانا، والدخول في فترة الانتقالات الصيفية.

وكشفت تقارير صحفية إسبانية، اليوم الخميس، أن هناك 4 أندية كبرى فاوضت ليونيل ميسي خلال الفترة الأخيرة، مع انتشار أنباء عن رحيل البرغوث عن قلعة كامب نو لخوض تجربة جديدة في أحد الأندية الكبرى الأخرى، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وذلك منذ إعلان وجود بند في عقد الأرجنتيني يسمح له بمغادرة نادي برشلونة في نهاية الموسم مجانًا.

وكانت بعض المشاكل قد ظهرت داخل إدارة نادي برشلونة مؤخرًا، مما دفع البعض إلى ترويج فكرة خروج ميسي من كامب نو قريبًا، خاصة إلا وأن المهاجم الأرجنتيني لم يتخذ قراره بعد بالتجديد، علمًا بإنه يرتبط بموجب عقد مع البلوجرانا حتى عام 2021.

ولكن ميسي خرج عن صمته في الفترة الأخيرة وحدد شروطًا من أجل تمديد عقده مع النادي الكتالوني، حيث اشترط صاحب الـ32 عامًا، على إدارة برشلونة زيادة في راتبه من 10 إلى 15 مليون يورو في الموسم الواحد، ليصبح راتبه السنوي 50 مليون يورو أو يصل إلى 55 مليون يورو، بالإضافة إلى إتمام التعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي ليعود مرة أخرى إلى صفوف البلوجرانا.

ويظل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو أفضل لاعب في صفوف برشلونة حاليًا رغم تقدمه في السن، حيث شارك البرغوث في 31 مباراة مع البرسا منذ انطلاق الموسم في جميع البطولات المحلية والقارية، وسجل خلالها 24 هدفًا وقدم 16 تمريرة حاسمة لرفاقه في الفريق.

واستغلت بعض الأندية فترة التوتر بين ميسي وإدارة برشلونة الحالية برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، من أجل التفاوض مع الأرجنتيني والحصول على خدماته وهم: إنتر ميلان الإيطالي، مانشستر سيتي الإنجليزي، يوفنتوس الإيطالي، باريس سان جيرمان الفرنسي، لكن إدارة برشلونة ستسعى بكل قوة لحسم تجديد ميسي حيث لا يمكن للإدارة الحالية أن تتحمل الضغط الجماهيري الذي سينقلب عليها حال التفريط في اللاعب ورحيله عن قلعة كامب نو تحت أي سبب من الأسباب.

وهذا ما أكدته بعض الصحف أيضًا اليوم الخميس، وهو أن عملية تمديد ميسي في برشلونة محسومة ولكنها فقط مسألة وقت، وأكدت على أن البرغوث لا يرغب في مغادرة الفريق الكتالوني نهائيًا.